مرض أنيميا الفول عند الأطفال

أنيميا الفول عند الأطفال
مرض أنيميا الفول عند الأطفال يعد من أبرز الأمراض التي تنتشر في جميع دول العالم، وتظهر أعراضه على الطفل بعد إتمام ستة أشهر من عمره مع بداية إدخال الطعام، فما هي أعراضه، وما أسبابه؟ وكيفية العناية بالطفل المصاب، هذا ما سنعرفه في السطور التالية.
ما هو أنيميا الفول عند الأطفال؟
أنيميا الفول هو أحد الأمراض الوراثية التي يصاب بها الأطفال نتيجة لوجود خلل جيني في إنزيم نازعة الهيدروجين جلوكوز 6 فوسفات “G6PD” وهو الإنزيم المسئول عن حماية كرات الدم الحمراء من التكسير بسبب بعض الأطعمة أو الأدوية، وينتقل هذا المرض إلى الجنين عن طريق الأم، حيث يوجد هذا الخلل الوراثي على الكروموسوم X فيصاب به الذكر وتظهر عليه أعراض المرض، ونادرًا أن تصاب به الأنثى، ولكنها تكون حاملة للمرض وقد تنقله إلى أبنائها الذكور فيما بعد، وسمي المرض بهذا الاسم بسبب ظهور الأعراض على الطفل بعد تناوله الفول مباشرةً.
أعراض أنيميا الفول عند الأطفال
تظهر أعراض تكسير كرات الدم الحمراء على الطفل بعد تناول أطعمة أو أدوية معينة، ولكن تختلف شدتها على حسب الكمية، ومن أشهرها ما يلي:
اصفرار العينين والجلد وشحوب الوجه.
شعور الطفل بضيق شديد في التنفس.
تغيير لون البول إلى اللون البني الداكن الذي يشبه لون الشاي.
تسارع دقات القلب.
الشعور بالخمول الشديد والإجهاد.
وفي حالة ظهور أي من الأعراض السابقة يجب التوجه إلى المستشفى فورًا، فقد يحتاج الطفل إلى نقل دم.
أسباب انيميا الفول
يعود السبب الرئيسي للمرض هو نقص إنزيم “G6PD” ولكن هناك بعض المواد تسبب ظهور أعراضه بعد تناولها، وهي كالتالي:
الفول بأشكاله المختلفة مثل الفول المدمس، والطعمية، والفول الأخضر، وفول الصويا وجميع الأصناف التي تحتوي على الفول.
جميع البقوليات والحبوب ذات الفلقتين مثل الفاصوليا، واللوبيا، والحمص، والترمس.
أدوية المضاد الحيوي التي يدخل في تكوينها مادة الكبريت أو السلفا مثل عقار سلفاميثوكسازول “Sulphamethoxazol”.
بعض الأدوية الخافضة للحرارة والمسكنة مثل الأسبرين.
استنشاق بعض المواد الكيميائية التي توجد في المبيدات الحشرية تعمل على تكسير كرات الدم الحمراء مثل مادة النفثالين.
الأدوية المستخدمة في علاج الملاريا مثل كوينين سلفات “Qunine sulphate”.
وكذلك عقار راسبوريكاز “Raspuricase” المستخدم في علاج بعض أنواع السرطان، وذلك لأنه يزيد من عملية تكسير كرات الدم الحمراء.
العناية بالطفل المصاب بأنيميا الفول
على الرغم من خطورة مرض انيميا الفول إلا أنه يمكن السيطرة عليه بسهولة عند تجنب المواد التي تسبب تكسير خلايا الدم الحمراء، وذلك من خلال العناية بالطفل بالطرق التالية:
تجنب جميع المواد الغذائية التي تحتوي على البقوليات بوجه عام والفول بوجه خاص.
عدم تناول أي أدوية إلا بعد استشارة الطبيب المعالج والتأكد من سلامتها على صحة الطفل.
التحدث مع إدارة المدرسة أو الحضانة عن حالة الطفل، والحرص على عدم تناوله الأطعمة الممنوعة.
ينصح بكتابة قائمة بالأطعمة الممنوع تناولها للطفل في ورقة والاحتفاظ بها في حقيبته عند ذهابه إلى أي مكان.
التحدث مع الطفل عن حالته الصحية عندما يسمح عمره من خلال التعرف على الأطعمة الممنوعة، وكيفية السيطرة على المرض من خلال تجنب هذه الأطعمة.
المتابعة الدورية لقياس نسبة الهيموجلوبين في الدم، والتأكد من مستواه الطبيعي.
تعويض الطفل بالفواكه والخضراوات التي تمده بالعناصر الغذائية والفيتامينات التي يحتاجها الجسم في فترة النمو.
تناول المكملات الغذائية التي تحتوي على حمض الفوليك تحت الإشراف الطبي، وذلك لتحفيز عملية تكوين كرات الدم الحمراء.
قد يهمك : LEDAFISH – LIQUID WITH ARGININE, ZINC, AND FISH OIL 150 ml شراب ليدافش مكمل غذائي بالأرجينين، زيت السمك والزنك لتعزيز النشاط وذاكرة الطفل .
ومن الجدير بالذكر أن مرض أنيميا الفول عند الأطفال لا يتم الشفاء منه بشكل نهائي، ولكن يمكن السيطرة عليه من خلال تجنب الأطعمة والأدوية التي تحفز تكسير كرات الدم الحمراء وتؤدي إلى الإصابة بأعراض المرض.
Back to blog